كتبت: منى فوزي   فى كل شهر نحن على موعد مع حفلات الموسيقار عمر خيرت. تلك الحفلات التى لم تتوقف حتى فى أحلك الأوقات التى مرت على بلادنا. كان صوت

عمر خيرت

كتبت: منى فوزي

 

فى كل شهر نحن على موعد مع حفلات الموسيقار عمر خيرت.

تلك الحفلات التى لم تتوقف حتى فى أحلك الأوقات التى مرت على بلادنا.

كان صوت موسيقاه يأتينا مصاحبا لصوت الطلقات ورائحة الغاز.. لم نتوقف لأى سبب فكانت هى الدواء الشافى لنا من واقع فرض علينا لم يكن لنا فيه اختيار.

عمر خيرت حالة موسيقية متفردة.. فالإنصات إليه يعنى المتعة الروحية والنفسية.. مزج بين الموسيقى العالمية والموسيقى الشرقية لتحقيق معادلة النجاح التى أصبحت نادرة فى هذه الأيام.

لقبه البعض بموزار العرب لما لموسيقاه من خصوصية شديدة.. تأتى فتحترم عقولنا وتهذب وجداننا.

ورواد حفلات عمر خيرت يذهبون إليه أينما ذهب وأينما أقام حفلا.. منهم من الشباب والكبار.. فتيات وصبيان يحرصون دائما على حضور حفلات عمر خيرت لتهذب من أنفسهم وتخرج الخير من داخلهم.

إن موسيقى عمر خيرت هى الخير والأمل والسعادة وعالم من الفراشات الملونة ينثرها حينما تلامس يداه أصابع البيانو السوداء والبيضاء.

نشأ الموسيقار الكبير فى أسرة مهتمة بالفنون، فى شارع خيرت بالسيدة زينب والذى سمى على اسم جده محمود خيرت الذى يعتبر موسوعة فنية ضخمة، فكان محامى وسكرتير مجلس الشورى، فنانا تشكيلا ورساما وموسيقيا وشاعرا، أديبا ومترجما.. كان بيته ملتقى الفنانين والمهتمين بالموسيقى والفن بشكل عام.. ثم نجد دور أبو بكر خيرت ود. عمر خيرت ووالدة د. عمر خيرت.. جميعهم تربوا على حب الموسيقى وعشق الآلات الموسيقية.

ولعائلة عمرت خيرت كما سبق أن ذكرنا باع كبير فى العالم الفني، فقد أسس أبو بكر خيرت الكونسرفتوار وصمم التصميم الهندسى لأكاديمية الفنون وكذلك المدينة الجامعية لجامعة القاهرة.

كل هذا أدى بعمر خيرت إلى مصير واحد.. الموسيقى وعشقه الدائم لها.. تشبع بالموسيقى العالمية واستمع إليها باستمرار وبدأب شديد.. حتى وصل إلى أن يصبح حالة موسيقية متفردة.. حالة تفرض نفسها حتى فى أقسى اللحظات التى مرت على أوطاننا.

فكانت حفلاته تأتينا أثناء ثورة يناير وثورة يوليوالمجيدة. لم يتوقف عمر خيرت لحظة، بل أصر أن يواجه العنف بالفن، واجه المظاهرات والموت ولون الدم بحفلات كانت تحمل فى طياتها كل معانى الخير والحب والسلام.

استطاع الفنان القدير أن يصنع لنفسه جمهورا يأتيه ويحضر حفلاته أينما ذهب، جمهورا تربى على مدى سنوات طويلة قد تصل إلى الثلاثين عاما.. وبداية لمسلسل شهير فى حياتنا الفنية وليلة القبض على فاطمة للفنانة فاتن حمامة التى تحمست لذلك الشاب وبشدة وأصرت على أن يصمم موسيقى هذا المسلسل الذى حاز على إعجاب الجماهير.

اقتحم الموسيقار الكبير فى شبابه عالم الدرامز، حيث الحرية المطلقة القادرة على إخراج الطاقات الإيجابية الكثيرة التى تجول فى نفس عقل المستمع..

علم عمر خيرت نفسه العزف على آلة الدرامز وشارك فى العديد من الفرق، وذلك بغرض الانتشار وبالفعل حقق نجاحا كبيرا فى الستينات، من خلال فرقة Small Cats.

كل هذا وهو طالب بمعهد الكونسرفتوار.. إلا أنه لم يترك عزف البيانو بل ظل يعزف على الآلتين معا.

يقول عمر خيرت ويتحدث كثيرا عن تأثره بعمه أبو بكر خيرت، وكذلك الموسيقار العالمى بتهوفن الذى تعلم منه الكثير، فاستطاع أن يصنع حالة العالمية التى ترتبط بهذا الاسم الكبير.

استمع الشاب الصغير إلى محمد عبد الوهاب وأم كلثوم وعبد الحليم وسيد درويش فصنع ذلك ركنا شرفيا فى شخصيته.. بالإضافة إلى عشقه للموسيقى الكلاسيكية.. كل هذا صنع منه حالة متفردة نادرة الحدوث.. جعلت منه نجما ساطعا فى عالم الموسيقى.

فقد استطاع عمر خيرت أن ينافس عبر موسيقاه عتاولة الفن فى العالم العربى والأوروبى وكان السر وراء هذا النجاح أنه ومع كل حفلة يقوم بالعزف بها ينتابه شعور بالخوف والقلق من مواجهة الجمهور.. هذا الخوف وذلك القلق هما سر نجاح عمر خيرت.. وسر هذه الحالة والمشروع الذى وضع قواعده وأسسه عبر سنوات طويلة من العمل الجاد الدءوب المستمر.

وليس من الغريب أن تكتظ القاعات وتمتلئ بالحضور مع كل حفلة يحييها الفنان الكبير.. لتثبت شيئا واحد وهو أن هذا الجمهور فى حالة عطش دائم للفن الجميل والموسيقى التى ترتقى بذوقه وتنمى حسه الفني..

فقد استطاع عمر خيرت أن يصنع جمهورا مثقفا موسيقيا.. بعد أن اعتدنا أن ترتبط الموسيقى بالكلمات وفق الأغنية.. إلا أنه امتلك من القدرة على خلق مستمع جديد.. يأتى من أبعد مكان ليستمع إلى موسيقى خالصة.. ليخرج بعدها وقد تطهرت روحه وتألقت نفسه لتسبح فى خيالات واسعة.

تستطيع وأنت تستمع إلى موسيقى عمر خيرت أن تتخيل عالما من الفراشات الملونة، عالم نادر تصنعه تلك الموسيقى.

وقد تمكن هذا الموسيقار الكبير من أن يعى أن الموسيقى لحن وإيقاع وهارمونى وعندما يمتلك المؤلف الثلاثة عناصر، فإنه بذلك يستطيع أن يكون مؤلفا متميزا.

لذلك عزيزى القارئ.. إذا كنت قلقا، خائفا، متوترا فعليك بحفلات عمر خيرت التى بموسيقاها تظهر أفضل ما فى كل إنسان.. إنه الخير والحب والسلام.. تحية لهذا الموسيقار العملاق الذى كان إحدى علامات 2015 بالعدد الكبير من الحفلات التى أقامها على مدى العام.