شهد الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة احتفالات محافظة جنوب سيناء بالعيد القومي وذكرى رفع العلم المصري على طابا واستردادها بعد سنوات من الاحتلال، والتي توافق يوم 19 مارس. وعلى

1981

شهد الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة احتفالات محافظة جنوب سيناء بالعيد القومي وذكرى رفع العلم المصري على طابا واستردادها بعد سنوات من الاحتلال، والتي توافق يوم 19 مارس.

وعلى مدار يومي الجمعة والسبت شارك وزير الثقافة وعدد من الوزراء في الاحتفالات. حيث نظمت محافظة جنوب سيناء احتفالا في منطقة وادي المراخ بطابا وسط حضور كبير من مشايخ البدو وعواقلهم ونواب الشعب بشمال وجنوب سيناء. كما شهد وزير الثقافة اليوم السبت، رفع العلم المصرى احتفالا بالذكرى الـ27 لعودة مدينة طابا إلى أحضان الوطن.

وقال وزير الثقافة إن طابا جزء غالي علينا من أرض الوطن، واستردادها كان أمرا حتميا لا يمكن التنازل عنه، مشيرا إلى أن صلاح الدين الأيوبي أدرك أهمية هذا الموقع الحغرافي من أرض مصر لذلك كان الاهتمام به حيث قرر إنشاء قلعة بها وهي القلعة الشهيرة حاليا في طابا باسم قلعة صلاح الدين الأيوبي.

وأشار إلى أن طابا تحتل موقعا استراتيجيا حيث تعد أقرب نقطة مصرية تطل على السعودية والأردن وفلسطين، مؤكدا اعتزاز كل المصريين بكل شبر من أرض مصر بشكل عام وأرض سيناء وطابا بشكل خاص.

وأكد وزير الثقافة أهمية تعريف جميع فئات الشعب المصري بتاريخهم، حيث ناضل المصريون قيادة وشعبا من أجل استرداد سيناء وجرت عملية تفاوض وتحكيم دولية من أجل استرداد أرض طابا بعد تحريرها، حيث عادت سيادة مصر على هذه البقعة الغالية من أرض الوطن وتم رفع العلم المصري في 19 مارس عام 1989م.