مشرف برنامج الموسيقى بالمهرجان محمود رفعت تحدث عن برنامج الموسيقى الانتقائى لهذا العام، والذى يضم أصواتًا متنوعة من مصر وتونس والمغرب قائلا: «نحن نتبنى دائمًا مفهوم الترويج لموسيقى جديدة محليًا

عبد الباسط حمودة

مشرف برنامج الموسيقى بالمهرجان محمود رفعت تحدث عن برنامج الموسيقى الانتقائى لهذا العام، والذى يضم أصواتًا متنوعة من مصر وتونس والمغرب قائلا: «نحن نتبنى دائمًا مفهوم الترويج لموسيقى جديدة محليًا واقليميًا؛ حيث كان التركيز الأساسى للبرنامج هو تقديم كل ما هو جديد، على صعيد الموسيقى الجديدة أو غير المعروفة (أندرجراوند) فى مصر والعالم العربى بشكل عام. وفى الأعوام القليلة الماضية، كانت هناك موجة معينة من موسيقى المدينة التى تدمج الموسيقى الالكترونية مع الفلكلور والتراث، وهذا ما نركز عليه. ولقد كان مهمًا بالنسبة لى تقديم هذه الموسيقى الجديدة، وما يماثلها على الساحة العالمية. نحن نحاول إظهار تطور الموسيقى فى المنطقة، ليس فقط الموجة السائدة، بل الموسيقى الجديدة مثل الموسيقى الشعبى فى مصر وعروض الكلمة المنطوقة من لبنان، وفى هذا العام سيتواجد موسيقيون من شمال إفريقيا».

عرب ستازي

عرب ستازى هو تآلف فنى تونسى تأسس عام 2013، يضم منتجي موسيقى الكترونية وسينمائيين وعارضين ومصورين متنوعين يحاولون الإبحار فى الإرث الثقافى العربي، ويمزجونه بمحيط الهوية الشمال إفريقية. يعد عرض عرب ستازى متعدد الأشكال، حيث يعتمد بقوة على الموسيقى الحية والمؤثرات البصرية مع ترك مساحة واسعة للارتجال. يشمل العرض الذى يقدم يوم 14 إبريل فى نادى شهرزاد عدة فنانين فى نفس اللحظة يدمجون مشاركتهم فى عمل توافقى يبدو غامضًا فى أحيان كثيرة، ويبدو صاخبًا فى أحيان أخرى، ولكنه دومًا ما يكون ساحرًا. منذ بداية عرب ستازي، تم اكتشاف الصلة بين تأثير النغمات التقليدية وموسيقى الترانس المعاصر، ليبحث عن شكل جديد لمستقبل الموسيقى العربية. تم عرض مؤلفات عرب ستازى فى ساحات متنوعة، من نواد مهتمة بالموسيقى الالكترونية إلى مهرجانات موسيقية ومعارض فنون حديثة. فى الاحتفال، هو اسم العرض الذى تم عمله خصيصًا لمهرجان دى كاف، حيث يقدم عرب ستازى عملا تم تأليفه بواسطة أربعة من أعضائه: دينا عبدالواحد، التى تقوم بإعادة تدوير ألحان شعبية تقليدية، وميتانى حيث يقوم بتحويل أصوات تشبه طرد الأرواح الشريرة من خال أداء الكترونى مركّب، وشينجامى سان يقوم بالتلاعب بترددات الأصوات ليخرج طبقات صوتية متآلفة.

عرب ستازي

ليلة شعبي

فى الجريك كامبس يوم 15 إبريل تقدم ليلة شعبى يغنى فيها عبد الباسط حمودة ستوديو ستلا واسلام شيبسى وأحمد السويسي.

عبدالباسط حمودة مطرب شعبى مصرى ولد فى الاسكندرية عام 1960، حكمدار الأغنية الشعبية، احترف تسجيل الأغانى الخاصة به التى لاقت رواجا كبيرا مثل “انا تعبان بجد” و“انا الحزين” و“انا مش عارفني” كما كانت انجح البوماته “كلك عجبني” و“بدون مونتاج”. فى عام ١٩٩٦ توقف عن تسجيل الألبومات وواصل نشاطه على مستوى الافراح والموالد حتى عاد بألبوم “ضربة معلم” فى ٢٠٠٨ والبوم “سلفنى ضحكتك” فى ٢٠١٠. آخر ما اصدره المطرب الشعبى عبدالباسط حمودة أغنية “ما فيش مستحيل” فى سبتمبر ٢٠١٣ مع المغنية اللبنانية نيكول سابا.

إسلام شيبسى نجم صاعد فى الساحة الموسيقية العالمية، إسلام شيبسى شهير باسلوب لعبه السريع لآلة الكيبورد باستخدام كيبورد ياماها PSR OR-700 معدل للمقامات الشرقية، يقوم إسلام شيبسى بتسجيل موسيقاه المميزة مع شركة ١٠٠ نسخة للإنتاج والتوزيع الموسيقي. منذ شهرته، أصبح إسلام شيبسى يشارك باستمرار فى مهرجانات موسيقية دولية، وسيقوم بالسفر لأوروبا فى جولة موسيقية فى صيف ٢٠١٦. حيث سيقدم موسيقاه فى مهرجانات متعددة هناك انطلق أحمد السويسى فى عالم موسيقى المهرجانات منذ سنتين بالتقريب، وسريعا ما حشد جموع من المعجبين والمتابعين. من مواليد السويس، انتقل السويسى للقاهرة وكانت بدايته فى الغناء مع اصدقائه. من ثم بدأ انتشار السويسي، وأصدر بعض الأغانى مع فرقته فى ذات الوقت «تيم مطبعة»، بعد ذلك تواصل السويسى مع شركة ١٠٠ نسخة للإنتاج والتوزيع الموسيقي، وقام بالمشاركة فى تسجيل ألبوم مجمع لفرق المهرجانات، تحت اسم “ ١٠٠ نسخة مهرجانات” ثم انفصل السويسى عن «تيم مطبعة » وبدأ ينخرط فى طريقه كمغنى مهرجانات، ولاقت أغانيه إعجاب الشباب المصرى لما تعكسه من هموم وواقع الشباب. سيقوم السويسى بأداء أحدث وأروع أغانيه فى حفل مهرجان دى كاف، منها اغنيته الجديدة «مش ديمالك » مع المطرب الشعبى الشهير محمد الزعيم.

ستوديو ستلا

ستوديو ستلا

ستوديو ستلا هى الفرقة الفائزة بمسابقة “نجوم المهرجان” التى أقيمت فى أكتوبر الماضى 2015 برعاية شركة «ستلا»، وهى أحدث الفرق المنضمة لشركة ١٠٠ نسخة للإنتاج والتوزيع الموسيقي، وتتكون من خمسة موسيقيين شباب وهم أحمد زوكا ومحمد وزة ومصطفى عنابة وعمر عضمة وخالد وزملكاوي. وبخلاف العديد من فرق موسيقى المهرجانات الموجودين على الساحة الموسيقية حاليًا، تتمتع فرقة ستديو ستلا بقدرة على دمج أنماط وتأثيرات موسيقية مختلفة فى إطار موسيقى المهرجانات. تقدم الفرقة الموسيقى معًا منذ 2008، وأصبحت إحدى الفرق المفضلة فى حيهما بمدينة السلام. ويتطلع فتية ستديو ستلا إلى رفع مكانة موسيقى المهرجانات فى مجتمعهم وتقديم موسيقاهم إلى نطاق أوسع من الجمهور فى مصر وخارجها.

 

نقلا عن العدد الورقي رقم 822 الثلاثاء 5 إبريل 2016