يستضيف مركز دال للأبحاث التابع لمؤمنون بلا حدود يوم الإثنين 18 أبريل في تمام السابعة مساءًا بمقر الأبحاث بجاردن سيتي الفنان التشكيلي الكبير محمد عبلة في لقاء بعنوان: “تنويعات على

8007

يستضيف مركز دال للأبحاث التابع لمؤمنون بلا حدود يوم الإثنين 18 أبريل في تمام السابعة مساءًا بمقر الأبحاث بجاردن سيتي الفنان التشكيلي الكبير محمد عبلة في لقاء بعنوان: “تنويعات على هوامش التنوير….فرشاة ودلالات”.

يسبق اللقاء عرض فيلم تسجيلي قصير من إنتاج مركز دال عن ورشة تدريب الفنانين في الفيوم، ويعقب ذلك محاضرة لعبلة يتناول فيها دور الفن في مواجهة التشدد، وكيف يمكن لفرشاة الرسام أن تفتح نافذة ينساب من خلالها شعاع التنوير ليضيئ دروبا طالما عانى السالكون فيها تيه الظلام وتخبط التغييب .

محمد عبلة فنان تشكيلي مصري من موالي عام 1953م، حصل على بكالوريوس كلية الفنون الجميلة قسم تصوير جامعة الإسكندرية 1977، ودبلوم كلية الفنون الجميلة 1978. درس في كلية الفنون والصناعات (نحت) بزيورخ – سويسرا 1981.

عمل مديرا لقاعة الفنون التشكيلية بدار الأوبرا المصرية عام 1990، وأستاذا زائرا للفنون بمدرسة أوربرو بالسويد ، ورئيسا لمجلس ادارة آتيليه القاهرة 2010 . له كتابات نقدية عن المعارض بمجلة الثقافة الجديدة ومجلة إبداع، كما صدر له كتاب يضم مختارات من أعماله.

حصدت أعماله عدة جوائز مثل: الجائزة الأولى فى بينالى الكويت 1996، والجائزة الكبرى فى بينالى الاسكندرية الدورة (19) 1997، والجائزة الشرفية فى ترينالى مصرالدولى الثالث لفن الجرافيك 1999 .

توجد له عدة أعمال ضمن المقتنيات الرسمية لمتاحف عالمية مثل: متحف الفن الحديث مدينة برلين بألمانيا، متحف مدينة أوربرو – السويد، متحف مدينة فالسدودة – ألمانيا .ومن أشهر أعماله نصب تمثال سيزيف – ألمانيا 1994.كما شارك في ثورة يناير 2011م، ووثقها برسوماته.