صدرت حديثا الطبعة الانجليزية لرواية “الطابور” للكاتبة بسمة عبد العزيز عن دار “ملفيل هاوس” فى نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وتصدر الرواية مطلع يونيو المقبل فى انجلترا. كانت رواية الطابور قد

بسمة عبد العزيز

صدرت حديثا الطبعة الانجليزية لرواية “الطابور” للكاتبة بسمة عبد العزيز عن دار “ملفيل هاوس” فى نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، وتصدر الرواية مطلع يونيو المقبل فى انجلترا.

كانت رواية الطابور قد صدرت عن دار التنوير عام 2013، وكتب عنها عدد من النقاد وأشاد بها الراحل علاء الديب فى عموده بجريدة المصرى اليوم، والرواية تدور فى أجواء كابوسية حول سيطرة السلطة الممثلة فى “البوابة” التى لا تفتح أبدًا على تفاصيل حياة المواطنين بحيث تضطرهم إلى الوقوف أمامها فى طابور طويل للحصول على التصاريح اللازمة لممارسة حياتهم المعتادة، حتى أن البطل الذى أطلقت قوات الأمن عليه النيران لا يتمكن من الخضوع لجراحة لاستخراج الرصاصة التى استقرت فى جسده إلا بموافقة البوابة، ويتراكم المواطنون فى الطابور الذى يشكل حياة موازية وربما بديلة لحيواتهم الطبيعية وتتوالى الأحداث.

قامت بترجمة الرواية إلى الإنجليزية المرتجمة إليزابيث جاكيت، وقد حصلت على ترجمتها لفصل من الرواية على جائزة English PEN Translates فى عام 2014.