انتهت وزارة الثقافة من رصد احصائية ترصد حجم الانشطة المتبادلة التى تمت بين وزارة الثقافة المصرية، وبين الحكومة الصينية، فى اطار العام الثقافى المصرى الصينى 2016. وكشفت الاحصائية عن إقامة

829

انتهت وزارة الثقافة من رصد احصائية ترصد حجم الانشطة المتبادلة التى تمت بين وزارة الثقافة المصرية، وبين الحكومة الصينية، فى اطار العام الثقافى المصرى الصينى 2016.

وكشفت الاحصائية عن إقامة 28 نشاطا فنيا وثقافيا مشتركا بين الدولتين خلال الفترة من شهر يناير وحتى مايو 2016، استضافت مصر منها 18 نشاطا فنيا وثقافيا، أقامته دولة الصين فى جمهورية مصر العربية، فى مقابل 10 انشطة قدمتها وزارة الثقافة المصرية، بخلاف انشطة وزارات السياحة والشباب والاثار.

فى شهر يناير الماضي، استضافت دار الوثائق بالفسطاط، مؤتمرا دوليا لاعلان تفاصيل العام المصرى الصيني، بحضور سفير الصين بمصر.

كما استضافت مصر احتفالية ضخمة بالأقصر، حضرها الرئيس عبدالفتاح السيسى والرئيس الصينى شى جين بينج.

وأقيم فى الشهر نفسه مهرجان للأفلام الصينية فى القاهرة والاسماعيلية، إلى جانب توقيع مذكرة تفاهم للتعاون فى مجال الافلام بين وزارة الثقافة المصرية والمصلحة العامة للصحافة والنشر والاذاعة والتليفزيون الصينى فى القاهرة، واصدار عدد خاص من مجلة بريزم عن العام الثقافى المصرى الصينى.

فيما نظمت وزارة الثقافة المصرية، مؤتمرا صحفيا فى مقر وزارة الثقافة الصينية للاعلان عن اطلاق عام الثقافة مصر – الصين فى شهر يناير، كما اقامت السفارة المصرية فى بكين اسبوعا ثقافيا بعنوان « الحوار والتنوع الثقافى».

اما فى شهر فبراير فتم تنظيم مهرجان “عيد الربيع الصينى“ بجزيرة المعادى، بالاضافة لاستقبال وفد من الصين لمناقشة مشاركة مصر فى معرض الصناعات الثقافية، إلى جانب اقامة اسبوع للفيلم المصرى بالتبادل مع اسبوع للفيلم الصينى بالقاهرة، كما شاركت فرقة من الصين فى مهرجان اسوان للفنون، فضلا عن مشاركة الصين بجناح ضخم فى معرض القاهرة الدولى للكتاب.

فيما نظمت وزارة الثقافة المصرية، منتدى الحضارات ومعرضا للمستنسخات المصرية بالتعاون مع العلاقات الثقافية الخارجية واتحاد نساء بكين بالاضافة لاقامة عروض لفرقة رضا للفنون الشعبية باربعة مسارح فى الصين، اما فى شهر مارس فقد تم استضافة معرض لرسامة صينية، كما تم مناقشة اوضاع المرأة الصينية فى المجتمع، من خلال ندوة حاضر فيها خبراء من الصين.

وشاركت فرقة فرسان الشرق للتراث والرقص، بعرضها الفنى “ نساء من مصر “ فى ثلاث مدن فى الصين . وفى شهر ابريل تم استقبال وفد من الصين للتعاون فى مجال الاكروبات والصناعات الحرفية بحضور ممثلى السيرك المصرى، فضلا عن مشاركة فرقة طبول صينية فى مهرجان طبول السلام بالقلعة، إلى جانب اقامة معرض للفنانات الصينيات بمتحف كرمة ابن هانئ، كما أقيم معرض صور فوتوغرافى لفن الخط لفنانى مقاطعة جان سو، وورشة عمل لفن الخط وندوة عن الثقافة الاسلامية، بالاضافة لاستقبال وفد من بلدية شنغهاى للتعاون فى مجال معرض المنتجات الحرفية والتقليدية، واقامة مسابقة “ كأس السفير الصينى “ لسرد القصة باللغة الصينية .

ونظمت وزارة الثقافة فعاليتين بالتعاون مع السفارة المصرية بالصين، حيث تم تنظيم اسبوع ثقافى بعنوان “ الحوار والتنوع الثقافى “ بالاضافة الى معرض للمستنسخات.

وفى شهر مايو استضافت مصر منتدى بعنوان “حزام واحد طريق واحد “ بالسفارة الصينية والمكتب الثقافى الصينى . بينما شاركت فرقة الاسماعيلية للفنون الشعبية فى مهرجان بكين لتقديم عروضها الفنية على أربعة مسارح صينية، بالاضافة لمشاركة وفد من صندوق التنمية الثقافية فى معرض الصناعات الثقافية.