أستاذ محمد ميمى حبيبى وصديقى العظيم   معلم الإصرار وحب السينما والحياة.. مذاق خاص وعين أخص.. كسينمائى أعماله تتحدث عنه.. تتحدث عن تنويع فريد وإخلاص شديد للحلم والسينما والعالم.. تاريخ

khan(7)

أستاذ محمد ميمى حبيبى وصديقى العظيم

 

معلم الإصرار وحب السينما والحياة.. مذاق خاص وعين أخص.. كسينمائى أعماله تتحدث عنه.. تتحدث عن تنويع فريد وإخلاص شديد للحلم والسينما والعالم.. تاريخ طويل من الأفلام المختلفة، ورغم تعدد جنراتها إلا أن مذاقه يتغير طبقا لنوع الحلم ليصبح عادة دافئا ومثيرا وحرا وعميقا.

مهما تحدثت عن لغته السينمائية لا استطيع أن أعطيه حقه، ونظرا أيضا إلى أن هناك متخصصين فى تحليل الأفلام جديرين أكثر منى بإعطاء هذا الطفل العبقرى حقه، وأكرر الطفل العبقري، الغضوب الحنون المعطاء المتأمل الصادق، شرفت بالعمل معه، وعادة حينما تعمل مع مخرج كبير فى دور فأنت تعطيه جزءا من روحك، تصبحان صديقين وقريبين من بعضكما، لأنك تكون من أهم أدوات تنفيذ حلمه.. أحببته وصدقته واحترمته وبقينا أصدقاء.

أعجز عن التعبير عن حزني.. ولكن سعادتى بأننى شاركته حلم من أحلامه تهدينى وتقول لى بفخر وبصوت فيروزى حزين: أنا وخان حلمنا سوا.

البقاء لله

منة شلبى