لا أظن أن أى حديث عن نجيب محفوظ، فى ذكرى رحيله العاشرة التى توافق اليوم 30 أغسطس، قد يكون أنسب أو أبلغ من كلماته ذاتها، لذلك اخترت أن نتذكره

n9999

 

لا أظن أن أى حديث عن نجيب محفوظ، فى ذكرى رحيله العاشرة التى توافق اليوم 30 أغسطس، قد يكون أنسب أو أبلغ من كلماته ذاتها، لذلك اخترت أن نتذكره معًا بمقتطفات قليلة من كتابه الساحر “أصداء السيرة الذاتية”، وأن ندعو الله له بنفس الجملة التى اقترح شيخه عبد ربه التائه أن يعلقها على باب الكهف: “الله يديم دولة حسنك”.

الحنين

كنت ألقاه فى الخلاء وحيدًا يحاور الناى ويعزف لجلال الكون. قلت له يومًا:  ما أجدر أن يسمع الناس ألحانك. فقال بامتعاض: إنهم منهمكون فى الشجار والبكاء! فقلت مشجعًا: لكل امرئ ساعة يحن فيها إلى الخلاء.

قول

قال الشيخ عبد ربه ذات ليلة فى سهرة الكهف:  ما أجمل قصص الحب، عفا الله عن الزمن الذى يحييها ويميتها.

فى التجارة

قال الشيخ عبد ربه التائه: حذار..فإننى لم أجد تجارة هى أربح من تجارة الأحلام.

بَرقية

قال الشيخ عبد ربه التائه: فى إحدى ليالى الكهف التى لا تنسى غلبنى السكر بعد أرقٍ وحيرة. وإذا بذَرة هائمة فى أعماق الكون تهمس فى وجدانى أن أطمئن.

الحب المتبادل

إنهما اثنان، بقوته خلق الأول الآخَر، وبضعفه خلق الآخَر الأول.

خفقة

قال الشيخ عبد ربه التائه: خفقة واحدة من قلب عائق جديرة بطرد مائة من رواسب الأحزان.

أنا الحب

قال الشيخ عبد ربه التائه: كنا فى الكهف نتناجى حين ارتفع صوت يقول: «أنا الحب، لولاى لجف الماء وفسد الهواء وتمطى الموت فى كل ركن».

السر

قال الشيخ عبد ربه التائه: كما تحب تكون.

الترنح

قال الشيخ عبد ربه التائه: كتبَ على الإنسان أن يسير مترنحًا بين اللذة والألم.

بلا ترحيب

قال الشيخ عبد ربه التائه: الصديق الذى يندر أن نرحب به هو الموت.

الدورة اليومية

قال الشيخ عبد ربه التائه: استلقيت فوق الأرض الخضراء تحت ضوء القمر أهيم فى الرؤية، فهمست الأرض فى أذنى شاكية: “ينفسون علىّ لقمتى اليومية. وما فعلت سوى أن استرددت ما سبق أن وهبت”.

الوقت الأخير

قال الشيخ عبد ربه التائه: “كيف نتعامل مع وقت الرضا والسرور؟” فأجاب: اعتبره آخر ماط تبقى لك من وقت.

انظر

قال الشيخ عبد ربه التائه: إن مسك شك فانظر فى مرآة نفسك مليًا.

خطبة الفجر

قال الشيخ عبد ربه التائه لسمار الكهف: أسكت أنين الشكوى من الدنيا، لا تبحث عن حكمة وراء المحير من فعالها، وفر قواك لما ينفع، وارضَ بما قسم، وإذا رادوكَ خاطر اكتئاب فعالجه بالحب والنغم.

الطائر الأخضر

قال الشيخ عبد ربه التائه: أحببت حتى الذروة، وحلقت بجناحى النجاح، وأطربنى الغناء فى الليالى البدرية. وعند المغيب هبط الطائر الأخضر، فغرد وأشجانى دون أن أفقه له مَعنى.

خفقة قلب

ما بين كشف النقاب عن وجه العروس وإسداله على جثتها إلا لحظة مثل خفقة قلب.

حسن الختام

قال الشيخ عبد ربه التائه: ما أجمل أن تودعها وقد ازداد كل منكما بصاحبه رفعة.

الحديقة

قال الشيخ عبد ربه التائه: ما أجمل راحة البال فى حديقة الورد.

السرعة

قال الشيخ عبد ربه التائه: ما نكاد نفرغ من إعداد المنزل حتى يترامى إلينا لحن الرحيل.

همسة عند الفجر

فى مرحلة حاسمة من العمر عندما تسنم بى الحب ذروة الحيرة والشوق همسَ فى أذنى صوتٌ عند الفجر: هنيئًا لك فقد حم الوداع. وأغمضت عينى من التأثر، فرأيت جنازتى تسير وأنا فى مقدمتها أسير حاملًا كأسًا كبيرة مترعة برحيق الحياة.

_________________________

على ما قسم

الله يديم دولة حسنك

محمد عبد النبي