عاصم حنفي يكتُب .. بنت الوز   أحدث كتاب يقرؤه العالم الآن هو «محمد علي.. أبي» والمؤلفة هى ليلى الابنة الصغيرة للبطل العالمى محمد على كلاي.. ويحكى تفاصيل كثيرة عن

99933

http://www.rosa-magazine.com/uploads/RosaNews/89b4b09c-8593-4e84-af94-f84490cfd86d.jpg

عاصم حنفي يكتُب ..

بنت الوز

 

أحدث كتاب يقرؤه العالم الآن هو «محمد علي.. أبي» والمؤلفة هى ليلى الابنة الصغيرة للبطل العالمى محمد على كلاي.. ويحكى تفاصيل كثيرة عن حياة الوالد الذى اقتربت منه كثيرا.. وصاحبته طوال الأربعين سنة الماضية.. وقد احترفت الملاكمة من أجل خاطر عيونه.. رغما عن إرادته وقد كان يتألم كثيرا كلما صعدت ابنته إلى حلبة الملاكمة.. حتى أقنعها بالاعتزال بعد ذلك بعد أن حازت بطولة العالم فى الملاكمة النسائية.. لتتفرغ لرعاية والدها المريض.. الذى عانى مرض الشلل الرعاش قبل أن يرحل عن عالمنا مؤخرا.

المثير أن ليلى كانت تعد نفسها لاقتحام عالم البيزنس والاقتصاد بعد دراستها فى جامعة ساوثرن فى كاليفورنيا.. ولكنها من خلال متابعتها لوالدها ثم زوجها المسلم يحيى.. الذى كان بطلا محليا للملاكمة.. وقد صعدت ذات يوم إلى الحلبة لتتمرن مع زوجها على سبيل الهزار والملاعبة.. فوجهت إليه لكمة خطافية مباغتة.. ليسقط مصابا ويتوقف عن الملاكمة نهائيا ويقنع زوجته باحتراف اللعبة ويمارس التدريب معها مفسحها لها الطريق لتصعد السلم وتصير بعد ذلك بطلة للعالم.. تتمتع بالجمال والأنوثة الطاغية والموهبة الفذة.. لتثبت أن ابنة الوز عوامة.. بدليل أنها اتبعت أسلوب السيد الوالد تطلق التصريحات النارية قبل المباراة لبث الخوف والرعب فى قلوب المنافسات.. أما داخل الحلبة فتسير على خطى الوالد.. سريعا كالغزال كلدغ كالنحلة.. وتفوز بجميع اللقاءات وتحتفظ بكل الألقاب.. ولا تكتفى بمنازلة بطلات اللعبة بل خاضت الماتشات ضد أبطال العالم من الرجال وفازت عليهم بالقاضية بإجماع الآراء!

ما يغيظ ليلى كلاي.. أن مجلات الرياضة لم تهتم بها كثيرا.. قدر ما اهتمت بها مجلات الموضة والأزياء.. وقد صارت نجمة الإعلانات الأولى التى تكتسب ذهبا لمجرد وقوفها أمام فلاشات المصورين.. تعلن عن سلعة ما.. فيسارع الملايين إلى شراء السلعة وقد بهرهم جمال ورشاقة نجمة الإعلان..

ليلى ابنة محمد على كلاي.. تؤكد فى كتابها الذى غمر أسواق أوروبا هذا الأسبوع أن الفضل يرجع لوالدها فى جعل الملاكمة لعبة شعبية من الطراز الأول وقبل ظهور كلاى كانت تصنف كلعبة دموية عنيفة.. فإذا بمحمد على الذى تألق من أول مباراة ضد ليستون الدموي.. تألق وأضفى على اللعبة مسحة من الفن والجمال مع خفة الدم واللسان الطويل.