أكد احترامه لجميع الكتابات النقدية حول معرض «حين يكون الفن حرية»  خالد سرور عاتب على عنوان تصريحاته بـ«القاهرة»   تعقيبا على تصريحاته المنشورة بعدد جريدة «القاهرة» الصادر الثلاثاء الماضى 18/10/2016

uuuooo

أكد احترامه لجميع الكتابات النقدية حول معرض «حين يكون الفن حرية»

 خالد سرور عاتب على عنوان تصريحاته بـ«القاهرة»

 

تعقيبا على تصريحاته المنشورة بعدد جريدة «القاهرة» الصادر الثلاثاء الماضى 18/10/2016 أكد الدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية احترامه وتقديره الكاملين للسادة النقاد وإيمانه بأهمية الحركة النقدية ودورها فى رصد وتوثيق الأحداث والتجارب الفنية وقال فى تعليق على صفحته الشخصية بفيس بوك «ان دور النقد مهم وأصيل لا غنى عنه من أجل استمرارية وتطور الحركة التشكيلية المصرية»..

وأكد سرور سعادته بالاهتمام الواضح بمعرض «السرياليون المصريون» المُقام حاليا بقصر الفنون.. وهو ما يعكس بحسب قوله «أهمية الحدث وحجمه وما أحدثه من حراك وزخم كبيرين».

وتابع «من وجهة نظرى كفنان قبل أن أكون مسئولا ان ما سبق أو أعقب هذا المعرض إنما يُعبر عن تحقيق المُراد منه وهو تسليط الضوء على مثال مُشرف للريادة التشكيلية المصرية يُجسدها هنا مجموعة عظيمة من رواد المدرسة السريالية فى مصر تأثر بهم وما زال الكثير من الفنانين التشكيليين فى مصر والعالم العربي».

وجاء فى نص كلمته «ما كان لهذا النجاح أن يتحقق بهذا الشكل بدون ما واكب هذا المعرض من كتابات نقدية مهمة ومتميزة لقامات وأسماء لها منى كل تقدير واستفدت منها على المستوى الشخصى سواء ما احتفى منها بالجانب الإيجابى المهم والأصيل لهذا الحدث أو ما تعرض منها لبعض السلبيات أو القصور.. كما لن أغفل هنا أيضا استيائى من بعض ما ذكر افتراء وبهتانا حول هذا الحدث وجاء بعيدا كل البعد عن أدبيات الكتابة النقدية ولا يمت لها بصلة.. وأنا على يقين أن أساتذتى فى هذا المجال يعلمون ذلك وبالتأكيد استيائهم أشد من استيائي..

وأكد سرور مجددا كامل احترامه ومحبته للسادة النقاد التشكيليين بشكل عام ومن تناول منهم بالكتابة معرض «حين يصبح الفن حرية.. السرياليون المصريون «سواء بالإيجاب أو السلب كما شدد على احترامه لما جاء من ملاحظات بكتاباتهم المهمة».

uuuiiii

ووجه عتابا لصحيفة «القاهرة» بسبب عنوان الحديث الذى ادلى به مؤكدا ان العنوان لا يُعبر تماما عن وجهة نظره وقال «كلى ثقة كذلك بصديقى الكاتب الصحفى المحترم ا. سيد محمود رئيس تحرير الجريدة بأنه لم يقصد أبدا تصدير هذا المعنى.. إنما هى أدوات الصحافة لجذب القراء وهو عمل مهنى لا يحق لى التدخل فيه لعدم التخصص.. كما أعتقد أن كل مَنْ قرأ ما نُشر حول هذه الفعالية الفنية الكبرى سُيدرك بالتأكيد وبما لا يدع مجالا لدى للشك ما أقصده وأعنيه بهذا الجزء من حديثي.. أدام الله الود والحب والاحترام والصداقة بينى وبين جميع فنانى مصر ونقادها فى مجال الفن التشكيلى».

ومن جهته اعرب الكاتب الصحفى سيد محمود رئيس تحرير «القاهرة» عن تقديره الشخصى للفنان الدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية واعتزازه بالصداقة الطويلة التى تجمع بينهما وأشار الى ان الصحيفة مارست حقها وحق كتابها فى متابعة حدث كبير مثل معرض «حين يكون الفن حرية» وقال: «ليس من حق رئيس تحرير الصحيفة التدخل فى مقالات يكتبها نقاد لهم حضورهم البارز فى الحركة التشكيلية ومهتمها الحقيقية إثرار النقاش والحوار واتاحة الفرصة لجميع الاراء للتفاعل مع معرض بهذا الحجم» كما أكد تقديره لمؤسسة الشارقة للفنون وما اتاحته من امكانيات لنجاح المعرض.