نظرة على مذكرات بروس سبرينجستين «ولدت لأهرب»    بقلم : مصطفى طاهر   واصلت مذكرات مغنى الروك الأمريكى الشهير “بروس سبرينجستين” التى تعرض السيرة الذاتية لأحد أشهر مطربى الروك

zaaa

 

نظرة على مذكرات بروس سبرينجستين «ولدت لأهرب» 

 

مصطفى طاهر

بقلم :

مصطفى طاهر

 

واصلت مذكرات مغنى الروك الأمريكى الشهير “بروس سبرينجستين” التى تعرض السيرة الذاتية لأحد أشهر مطربى الروك الأمريكيين عبر التاريخ النجاحات لتبقى هذا الأسبوع فى قائمة الكتب الأربعة الأكثر مبيعا داخل الولايات المتحدة الأمريكية طبقا لقوائم “نيويورك تايمز” والتى كشفت للقراء كيف ألهمت صراعات “سبرينجستين” الشخصية التى خاضها فى حياته موسيقاه بما فيها اشهر أغنياته (ولدت لاهرب) التى صدرت منذ 40 عاما فى 1975م .

وقالت “دار نشر سايمون وشوستر” التى أصدرت الكتاب إن “سبرينجستين” البالغ من العمر 66 عاما استغرقت كتابة سيرته الذاتية التى تحمل عنوان «ولدت لاهرب» 7 سنوات فى إتمامها .

%d8%ba%d9%84%d8%a7%d9%81-%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%aa%d8%a7%d8%a8

ويقول سبرينجستين فى مقدمة الكتاب إن “الكتابة عن نفسك شيء غريب، لكن فى مشروع كهذا يعد الكاتب قراءه بشيء واحد .. ان يطلعهم على ما يدور فى ذهنه. وهذا ما حاولت ان افعله فى هذه الصفحات .. ويروى الكتاب قصة سعى سبرينجستين ليصبح موسيقيا .. وبروس سبرينجستين المولود فى ولاية نيوجيرسى الأمريكية وأصبح هو وفريقه الموسيقى The E Street Band من اشهر وابرز فرق موسيقى الروك الامريكية على الاطلاق فى السنوات الـ 40 الاخيرة، وتحاكى اغانيهم مثل “مولود فى الولايات المتحدة” و«أيام المجد» أحلام واحباطات الطبقة العاملة الامريكية.. وباع سبرينجستين اكثر من 120 مليون البوم موسيقى عالميا وفاز بـ 20 جائزة جرامى وجائزة اوسكار واحدة .. وصف لاعب الروك الشهير بمغنى الامريكيين “العاديين” لما فى اغنياته من انشغال بهواجس الناس وأحلامهم وكان ذلك قد تجسد بقوة فى اسطوانته الشهيرة “ولد فى الولايات المتحدة الامريكية” التى صدرت فى عام 1984 وحملت له شهرة “وطنية” داخل الولايات المتحدة وتقديرا فنيا عالميا. . ولد نجم الروك لأب عمل سائق حافة وأم تعمل سكرتيرة قانونية، حصل على جيتاره الاول وهو فى الثالثة عشر من عمره وشكل فرقته الأولى وهوفى الخامسة عشر، وأصدر اسطوانته الأولى “تحيات من اسبورى بارك -نيو جيرسى“ وهو فى الـثالثة والعشرين حيث تمت الاشادة به وقتها كاسم واعد فى موسيقى الروك اند رول.. وعن هاجس الارتباط بالناس والتعبير عن احلامهم يرى سبرينجستين انه انعكس فى موسيقاه المشغولة بالتعبير عن “أسئلة الهوية “:من أنا؟ من أين جئت؟ كيف لى أن انتهى هنا؟ من هم والداي؟ من أين أتيا؟ ما القوى التى تؤثر على حياتهم ؟ ما القوى التى تؤثر على حياة أصدقائى الآن؟

MUSIC: BRUCE SPRINGSTEEN IN CONCERT IN MILAN

ويكشف الكتاب الذى يشتق اسمه من ألبوم سبرينجستين الذى طرح فى عام 1975 كيف استفاد الموسيقى من معاناته الشخصية فى أغانيه التى أصبحت جزءا من الوعى الأمريكى .. ويحكى الكتاب حينما حين تحدث بروس سبرينجستين معارضا لوجود سور برلين فى أكبر حفل موسيقى فى تاريخ المانيا الشرقية فى عام 1988 حينما لم يكن لدى أى من 160 ألف متفرج احتشدوا لحضور الحفل ادنى فكرة بأن رمز الحرب الباردة سيصير قريبا من ذكريات الماضى. وأن رسالة لاعب الجيتار الأمريكى أصبحت علامة فارقة مهمة فى تاريخ المانيا قبل انهيار السور.. حيث انزعج سبرينجستين وقتها لوصف القادة الشيوعيين فى المانيا الشرقية الحفل الموسيقى الذى أقيم فى 19 يوليو من عام 1988 بأنه “حفل من أجل نيكاراجوا” ووجه كلمة فى منتصف الحفل الذى دام ثلاث ساعات بلغة المانية .. بعد تقديمه اغنية بوب ديلان “اجراس الحرية” قائلا “اريد ان اقول لكم إننى لم أحضر هنا لأكون مع أو ضد اية حكومة”. فقد جئت لاقدم موسيقى «الروك اند رول» لكم يا سكان برلين الشرقية على أمل ان تسقط جميع الحواجز فى يوم من الايام”.

bruce-springsteen-1985