أول مواسم المهرجانات السينمائية فى 2017 يستعد للانطلاق «ليمون» يفتتح روتردام.. فيرهوفن رئيسا لتحكيم برلين.. ومصر فى مسابقة كليرمون فيران للعام 26 على التوالى   بقلم : أحمد شوقى  

640

أول مواسم المهرجانات السينمائية فى 2017 يستعد للانطلاق

«ليمون» يفتتح روتردام.. فيرهوفن رئيسا لتحكيم برلين.. ومصر فى مسابقة كليرمون فيران للعام 26 على التوالى

 

بقلم :

أحمد شوقى

 

أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق أول مواسم المهرجانات السينمائية العالمية، موسم الشتاء الذى يبدأ فى الأيام الأخيرة من يناير وصولا لنهاية فبراير، وفيه تقام مهرجانات روتردام وكليرمون فيران وبرلين فى أوقات متقاربة وأحيانا متقاطعة. نقدم لكم الملامح الأولى للمهرجانات الثلاثة وفقا لما تم إعلانه حتى الآن من تفاصيل دوراتها الجديدة.

 

film_festival_feest

روتردام (25 يناير – 5 فبراير)

البداية ستكون مع مهرجان روترام السينمائى الدولي، الذى يخرج فى دورته السادسة والأربعين بشكل كامل جديد، بعد أن أجرت الإدارة برئاسة المنتج الهولندى بيرو باير «فى ثانى دوراته مديرا للمهرجان الذى تولى قيادته فى منتصف 2015» تعديلات كبيرة فى الأقسام والبرامج الرسمية للمهرجان.

الشكل الجديد يتضمن تأسيس تيمة عامة جديدة للمهرجان يطلق عليها كوكب روتردام Planet IFFR، يتضمن أربعة أقسام رئيسية يندرج تحتها كل أفلام المهرجان. الأقسام تحمل عناوين «مستقبل مشرق Bright Future» ويضم أفلام المواهب الشابة والصاعدة وبينها الأفلام القصيرة والمتوسطة وأفلام العمل الأول، «أصوات Voices» الذى يضم أفلام يميزها حسب موقع المهرجان القصص القوية والشخصيات المميزة والموضوعات الآسرة والتيمات المهمة.

ثالث الأقسام يحمل عنوان «تركيز عميق Deep Focus» المهتم بالسينما المعاصرة من خلال عروض تجميعية وعروض استعادية ودروس للسينما وأشكال أخرى. أما آخر الأقسام فهو «آفاق Perspectives» الذى يضم برنامج التيمة الرئيسية للدورة، والذى يهتم بالتجارب السينمائية ذات الصلة بالقضايا السياسية والاجتماعية الساخنة، وتجتمع فيه السينما مع الفنون والموسيقى ووسائل الإعلام المختلفة.

هذا وقد أعلن المهرجان عن فيلم افتتاحه، وهو الفيلم الأمريكى «ليمون» أول عمل طويل للمخرجة جانزيكا برافو، التى فازت بجائزة لجنة التحكيم الخاصة من مهرجان صن دانس عن فيلمها القصير «جريجورى جو بووم» عام 2013، وقد اختارتها مجلة فيلم ميكر ضمن قائمة بعنوان «25 وجها جديدا فى عالم السينما المستقلة». الفيلم يروى حكاية ممثل أربعينى ضعيف العقل من نيويورك، عليه التواؤم مع ترك حبيبته له وأن كل مسيرته المهنية تقتصر على تمثيل إعلانات عن الأمراض.

 

%d9%85%d9%86-%d9%81%d9%8a%d9%84%d9%85-%d8%ad%d8%a7%d8%ac%d8%a9-%d8%b3%d8%a7%d9%82%d8%b9%d8%a9

من فيلم حاجة ساقعة

كليرمون فيران (3-11 فبراير)

قبل أن تنتهى فعاليات مهرجان روتردام تكون مقاطعة أوفيرن الفرنسية على موعد سنوى مع انطلاق الدورة التاسعة والثلاثين من مهرجان كليرمون فيران، أهم مهرجان دولى فى عالم الأفلام القصيرة والذى يلقبه البعض بكان الأفلام القصيرة. وعلى العكس من التغيير الموسع فى روتردام يحتفظ كليرمون فيران بهيكل إدارة وتصميم برامج وعروض ثابت منذ سنوات طويلة، بمسابقاته الثلاث الرئيسية: الدولية والمحلية ومسابقة الأفلام التجريبية (لابو Labo).

مسابقة المهرجان الدولية الضخمة يتضمن خطاب القبول الذى يتلقاه أى مخرج يتم اختيار فيلمه للمشاركة فيها، عبارة مثيرة هى «استعد لأن حياتك ستتغير بالكامل»، كيف لا والمهرجان يحضره ممثلو مئات المهرجانات والمحطات التلفزيونية والموزعون، ومجرد اختيار الفيلم القصير لمسابقة كليرمون فيران يعنى حصوله على موزع محترم ومشاركته فى عشرات المهرجانات التى تختار الكثير من أفلامها من منصة المهرجان الأكبر.

75 فيلما تتنافس ضمن المسابقة الدولية لهذا العام، من بينها فيلم مصرى واحد هو «حاجة ساقعة» للمخرج السكندرى عمروش بدر، ليمثل اختياره المشاركة رقم 26 على التوالى للأفلام المصرية فى مسابقة المهرجان منذ مشاركة المخرج الكبير على الغزولى بفيلمه «صيد العصاري» عام 1992. 26 سنة من عدم الانقطاع وقائمة صناع أفلام قصيرة صار بعضهم من كبار المخرجين، قائمة تضم مروان حامد وأحمد مكى وسعد هنداوى وأكرم فريد وأيتن أمين وشريف البندارى وعماد مبروك ومحمد كامل وغيرهم.

 

GERMANY-ENTERTAINMENT-FILM-FESTIVAL-BERLINALE

برلين (9-19 فبراير)

ختام الموسم الشتوى سيكون كالمعتاد مع أول المهرجانات الثلاثة الكبرى، برلين المهرجان الذى يستقبل أكثر من 400 ألف مشاهد خلال أيامه بما يجعله أكبر مهرجان أوروبى من حيث عدد المشاهدين.

«برليناله» كما يعرفه الجميع أعلن عن اختيار المخرج الهولندى الكبير بول فيرهوفين رئيسا للجنة تحكيم الدورة السابعة والستين، فى تقليد ربما لما فعله مهرجان كان باختيار الأسترالى جورج ميللر فور عودته للأضواء بفيلم «ماد ماكس» بعد غياب طويل، ليتكرر الأمر مع فيرهوفين صانع «غريزة أساسية» الذى عاد فى الصيف الماضى بقوة لدائرة المهرجانات بمشاركة فيلمه «هي» فى مسابقة كان الرسمية، وترشحه لجائزة الجولدن جلوب وتوقع ترشحه لأوسكار أحسن فيلم غير ناطق بالإنجليزية.

البرنامج الكامل للمهرجان لم يتم الكشف عنه بعد، وإن تم الإعلان عن عدة مجموعات من الأفلام المشاركة، منها عشرة أفلام من المسابقة الرسمية يتصدرها «الجانب الآخر للأمل» أحدث أفلام الفنلندى الكبير آكى كوارزماكي، و«أنا حبيبتي» للرومانى كالين بيتر نيتزر الذى توّج بالدب الذهبى لبرلين قبل أعوام بفيلمه «وضع الطفل»، كما تضم المسابقة فيلما أفريقيا لأول مرة من فترة طويلة هو «فيليستي» للسنغالى آلان جوميز.

فيلم جوميز لن يكون الظهور الافريقى الوحيد، فقد تم اختيار فيلم جنوب افريقى لافتتاح قسم البانوراما، هو فيلم «الجرح» من إخراج جون ترينجوف. كما أعلن المهرجان عن فيلم افتتاحه المشارك فى المسابقة الرسمية، وهو الفيلم الفرنسى «جانجو» الفيلم الطويل الأول للمخرج إيتيان كومار، والذى يروى حكاية عازف الجيتار الشهير جانجو رينهارت، والذى ساعدت ألحانه الفرنسيين على تجاوز محنة الاحتلال النازى لباريس خلال الحرب العالمية الثانية، بينما كانت أسرته تتعرض لمضايقات النازيين.