“طوابع شعر” هدية لمن يشتري ديوانا من “معرض الكتاب” رشا حسني ربما يكون الإخلاص للشعر وحده مسئولا عن إمداد الشاعرة عبير عبد العزيز بكل هذه الطاقة الإبداعية  التي لاتنهزم أمام

15995861_10211812118240165_1300588547_n

“طوابع شعر” هدية لمن يشتري ديوانا من “معرض الكتاب”

15995861_10211812118240165_1300588547_n

رشا حسني

ربما يكون الإخلاص للشعر وحده مسئولا عن إمداد الشاعرة عبير عبد العزيز بكل هذه الطاقة الإبداعية  التي لاتنهزم أمام جمود المشهد الأدبي بل تنجح في تحويل كل عقبة إلى منصة تنطلق منها نحو جمهور جديد في حاجة إلى الشعر حتى وإن كان هو نفسه لايدرك ذلك.

أحدث مشروعات “عبير” الإبداعية حملة “ادعم شِعر”  التي دشنتها ليلة رأس السنة من خلال تصميم “شجرة شِعر” المنحوتة من السلك  “Wire Art”، صممها الفنانان ماهر دانيال وسمير عبدالغني، تحت إشراف النحات جلال جمعة، واحتوت الشجرة على 150 طابع تمزج فيها بين الشعر والفن التشكيلي

“اادعم شِعر” حملة غير هادفة للربح ينظمها ويدعو لها مشروع ” ذات للشاعرات” بالتعاون مع مصمم الجرافيك شريف محمود لكن عبير اختارت ان تتحمل وحدها التكلفة المادية للمشروع حرصا منها على تجنب أي مساحة للجدل بعيدا عن محبة الشعر والتواصل معه.

تقول صاحبة ديوان “مشنقة في فيلم كارتون”: لدي 16 فكرة سوف يتم اختيار 12 فقط من بينها بحيث يعلن مطلع كل شهر عن الفكرة الجديدة وقد بدأنا المشروع بفكرة طوابع الشعر، لتمثل لوجو يعرف الناس بفكرة الحملة وااستغرقت نحو 4 شهور للإعداد لها وحاليا هناك 3 مصممين يشتغلون على ثلاث أفكارمختلفة  لنختار من بينها  فكرة شهر فبراير، وبشكل عام تستهدف حملة “ادعم شعر” ربط الشعر بحياة الناس والالتحام بهم أينما وجدوا لذا نخطط لإقامة فعاليات في المدارس والملاجيء والمستشفيات وسجن النسا وغيرها.

أصدرت “ادعم شعر” حتى الآن نحو 170 طابعا مختلفا ضمت أعمال فنية  لخمسين فنانا تشكيلين  بينهم نحو 20 فنانا من الراحلين الذين حصلت “عبير على موافقة ذويهم للمشاركة في المشروع غير الهادف للربح كما شارك 30 فنانا تشكيليا بنحو 150 عملا فنيا أما الشعراء فوصل عددهم إلى 170 شاعرا من بينهم 120 من شعراء قصيدة النثر على المستوى العربي و50 شاعرا  ينتمون لعصور مختلفة بدءا من العصر الجاهلي ووصولا للعصر الحديث.

الخطوة الجديدة التي تسعى الحملة لإتمامها المشاركة في معرض القاهرة الدولي للكتاب عبر الاتفاق مع بعض دور النشر المصرية والعربية  وحثها على وضع “بوستر” ترويجي للحملة مقابل منحها عددا من “طوابع الشعر” بحيث تهدى مجانا لكل من يشتري ديوانا بصرف النظر عن الاتجاه الذي يمثله .