تحت رعاية الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة يحتفي قطاع الفنون التشكيلية بالفنان القدير ا.د. رضا عبدالسلام ومشواره الفني وذلك من خلال المعرض الاستيعادي الكبير الذي تستضيفه قاعات مركز الجزيرة

%d8%a1%d8%a1

تحت رعاية الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة يحتفي قطاع الفنون التشكيلية بالفنان القدير ا.د. رضا عبدالسلام ومشواره الفني وذلك من خلال المعرض الاستيعادي الكبير الذي تستضيفه قاعات مركز الجزيرة للفنون ويفتتحه ا.د. خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية يوم الأربعاء 18 يناير2017 في تمام السابعة مساءً بحضور لفيف من الفنانين والنقاد التشكيليين.
ويضم المعرض الذي يأتي تحت عنوان `الانطلاق الحر في فضاء التجريب والتجريد والتعبير` مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية التي انتجها الفنان على مدار مسيرته الفنية (تعبيرية وتجريدية وكولاج ورسومات صحفية …) تُقدم ملامح لمحطات مهمة في تجربته الإبداعية هذا فضلاً عن مجموعة حديثة من الأعمال تُعرض للمرة الأولى.
وصرح د. خالد سرور .. `يُطالعنا ا.د. رضا عبدالسلام بعرضٍ جديد لتجربته الإبداعية المُثيرة للتأمل والدهشة، تجربة شهدت نقلات واضحة ومحاولات التجريب المستمر في آتون بحثه عن الإنسجام بين الأصالة والمعاصرة، تكشف جوانب منها عن عالمه الخاص وشخصيته المُغامرة لاسيما ولوجه لفنون ما بعد الحداثة ضمن مقدمة الفنانين المصريين والعرب في هذا المضمار .. تجربة تضمن للمتلقي مشاهدة ذات بُعد بصري مختلف يتسم بالثراء والتنوع من حيث المدارس والخامات والتكوين نتاج شغفه الدائم لملامسة مناطق جديدة غير تقليدية في فضاء الإبداع وقد استطاع تحرير ذاته من حيزها المادي فذهب بعيداً في عالم شديد الخصوصية من الخيالات والرؤى ليجد نفسه وقد وقف في توازٍ مع واقعه لُيعبر عنه من منظور خاص وزوايا مختلفة كسرت الإطار المادي للوحة ومسطحها …`
ا.د. رضا عبدالسلام من مواليد السويس 1947، استاذ التصوير الجداري بكلية الفنون الجميلة القاهرة، عضو بالعديد من الجمعيات الفنية، رأس وشارك في لجان تحكيم لكبرى الفعاليات الفنية، أشرف وناقش على ما يقارب 100 رسالة ماجستير ودكتوراة، وله خمس مؤلفات وكثير من الدراسات النقدية وعشرات اللقاءات التليفزيونية والتسجيلات الإذاعية، حصل على العديد من الجوائز المحلية في الرسم والتصوير أبرزها الجائزة الأولى في الرسم بمسابقة المعرض العام 1982، وجائزتان في مسابقة القطعة الصغيرة، جائزة الرسم في بولندا، أقام 40 معرضاً خاصاً في مصر وروما والكويت، أذربيجان، بودابست، والعديد من المعارض المحلية والدولية منذ عام 1981 حتى الآن، العديد من المقتنيات الفنية لدي الأفراد في مصر والوطن العربي وأوروبا وأمريكا.