نور الخيال المعرض فين؟ بقلم : سيد محمود   أنهى معرض القاهرة للكتاب دورته الثامنة والأربعين بمفاجأة غير متوقعة من وزير الثقافة الذى أعلن أن الدورة القادمة سوف تقام العام

36665

نور الخيال

المعرض فين؟

بقلم :

سيد محمود

 

أنهى معرض القاهرة للكتاب دورته الثامنة والأربعين بمفاجأة غير متوقعة من وزير الثقافة الذى أعلن أن الدورة القادمة سوف تقام العام المقبل 2018 على الأرجح فى أرض جديدة تجهز حاليا خلف مسجد المشير طنطاوى.

جاء ذلك فى تصريحات أدلى بها «النمنم» مساء اليوم الجمعة الماضية، عقب رعايته الحفل الختامى للدورة الـ48 لمعرض القاهرة الدولى للكتاب بحضور الدكتور «هيثم الحاج» رئيس هيئة الكتاب والدكتور «عادل المصري» رئيس اتحاد الناشرين المصريين.

وزير الثقافة أكد أن أرض المعارض الجديدة تبلغ مساحتها حوالى 40 ألف متر مربع، حوالى ضعف المساحة الحالية المقام عليها وأثارت تصريحات «النمنم» ردود أفعال واسعة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعى وعبر بعض النشطاء الثقافيين عن رفضهم لهذا القرار ومن بينهم القاص «طه عبد المنعم» الفائز بجائزة «ساويرس» لهذا العام والذى أطلق بدوره حملة بعنوان «#رفض_نقل_معرض_الكتاب_التجمع_الخامس»

وأظهر المشاركون فى الحملة الإلكترونية التى وجدت تجاوبا لافتا أن اقتراح الوزير لم ينل نقاشا كافيا مع الجهات المعنية فى اتحاد الناشرين المصريين أو اتحاد الناشرين العرب .

وحسب معلوماتى فإن تصريحات الوزير كانت مفاجأة للجميع.

وعلى الرغم من إجماع رواد المعرض ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعى على عدم صلاحية الموقع الحالى للمعرض وحاجة الكتاب لمعرض لائق إلا أن الاعتراضات على فكرة النقل جاءت لانعدام الخدمات بالموقع الجديد الواقع على طريق التجمع الخامس قرب ستاد الدفاع الجوى، الأمر الذى يصعب مهمة الوصول للمعرض على أغلب روداه من مستخدمى خدمة المواصلات العامة.

ويعيد اقتراح «النمنم» إلى واجهة النقاش تساؤلات عن مصير أرض المعارض بمدينة نصر وهو سؤال معلق منذ العام 2010 – عندما تم هدم مبانى أرض المعارض بزعم تطويرها الذى لم يتم إلى الآن بسبب ضعف المخصصات المالية.

ولعل البعض يتذكر أن معرض عام 2011 كان مقررا إقامته بقاعة المؤتمرات لكن الدورة ألغيت يوم الافتتاح على إثر اندلاع ثورة 25 يناير 2011 وكان مقررا أيضا إعادة تجهيز أرض المعارض بمنحة صينية وبتصميم أعدته المعمارية الراحلة «زها حديد»، وتردد أن «زها» التى كانت مكلفة بتصميم “اكسبو القاهرة“ واجهت صعوبات لأن بعض الأيادى الخفية رأت أن التصميم المقترح له تكلفة مالية كبيرة ومن الأفضل استثمار أرض مدينة نصر بشكل مختلف وهى فكرة تجد إصداء الآن مع توجه وزارة التجارة والاستثمار لبناء أرض جديدة للمعارض ضمن مبانى العاصمة الإدارية الجديدة.

وفى ظل هذا السجال كان من الأفضل طرح فكرة انتقال المعرض للموقع الجديد لنقاش مجتمعى أو إخضاعه لاستطلاع رأى علمى بين الناشرين والقراء وشرائح مختلفة من المستفيدين بخدمة المعرض ويخشى بعض الناشرين من أن تؤثر فكرة نقل المعرض سلبا على نسبة أعداد الزوار الذين زادت أعدادهم فى الأعوام الخمسة الأخيرة مع تشغيل محطة المترو وسيؤدى هذا أيضا إلى إلحاق ضرر جديد بصناعة النشر التى لا تجد دعما حقيقيا من الدولة وباتت تعانى من أزمات كثيرة ليس آخرها التزوير وارتفاع أسعار خامات الورق والطباعة، الأمر الذى يجعل الصناعة كلها فى مهب الريح.