هند جعفر قد لايعرف الكثير أن أغنية عبد الحليم حافظ الشهيرة “تخونوه” التي غناها في فيلم الوسادة الخالية عام 1957 كانت في الأصل أغنية القيثارة ليلى مراد، وفي اليوم المفترض

17814158_1244344358948446_1357735165_n

هند جعفر

قد لايعرف الكثير أن أغنية عبد الحليم حافظ الشهيرة “تخونوه” التي غناها في فيلم الوسادة الخالية عام 1957 كانت في الأصل أغنية القيثارة ليلى مراد، وفي اليوم المفترض فيه أن تسجل ليلى الأغنية سمعها حليم، والمنتج رمسيس نجيب مصادفة من الشاعر إسماعيل الحبروك وعرف أن ملحنها هو بليغ حمدي الذي لم يكن حليم قد تعاون معه من قبل، فأصر حليم على أن يأخذ الأغنية التي رآها مناسبة لأحداث الفيلم وسانده رمسيس نجيب منتج الفيلم وزوج بطلته وقتها لبنى عبد العزيز، فماكان من بليغ وإسماعيل إلا أن رفضا رفضًاتامًا وهو مالم يثبط عزيمة حليم الذي ذهب للست ليلى مراد وترجاها طالبا منها التنازل له عن الأغنية فوافقت ليلى مراد المعروف عنها الرقة الشديدة عن طيب خاطر على ترك “تخونوه” للمطرب العاطفي الصاعد وقتها بسرعة الصاروخ عبد الحليم حافظ، وبالفعل ضمها حليم لأحداث فيلمه الجديد الوسادة الخالية مع رائد الواقعية المخرج صلاح أبو سيف لتكون تخونوه هي باكورة التعاون بينه وبين بليغ حمدي وإسماعيل الحبروك.. وبعد وفاة حليم بسنوات كثيرة استضاف بليغ حمدي ليلى مراد في برنامج كان يقدمه على شاشة قناة أبوظبي بعنوان جديد في جديد وطلب منها أن تغني اللحن بصوتها فترنمت ليلى بمقطع بسيط من أغنيتها القديمة تخونوه وعمره ماخانكم ولا أشتكى منكم.